افتتاحية مجلة الجيش: الرئاسيات هي الحل الوحيد للخروج من الأزمة

أكدت افتتاحية مجلة الجيش لشهر نوفمبر، بأن الظروف الحساسة التي تمر بها البلاد تقتضي من المواطنين الالتفاف حول الوطن، وهذا بالاستجابة لنداء الوطن “المقدس”، الذي “يفرض علينا جميعا أن نسارع لتلبيته وأداء واجبنا نحو جزائرنا حتى نعبر بها إلى بر الأمان”.

وجاء في الافتتاحية :” وعلى هذا النحو ينصف التاريخ الشعب الجزائري مرة أخرى ويُصنفه في خانة الأبطال، والأبطال وحدهم من يثنع التاريخ ويخطون تفاصيل أحداثه بأحرف من ذهب”، مضيفة :” فنوفمبر يحيلنا مباشرة لاستحضار مآثر واحدة من بين أعظم ثورات التحرير في العالم المعاصر، إن لم تكن الأعظم على الاطلاق”.

وأضافت لسان حال الجيش :” ولأن واجب الذاكرة يستوجب السير على درب صناع هذه الثورة المعجزة، فإنه يجب علينا جميعا ونحن مقبلون على مرحلة تاريخية أن نجعل المصلحة العليا للوطن فوق كل الاعتبارات ونطرح جانبا كل ما من شأنه أن يؤدي بنا إلى التفرقة وتبعثر الجهود، وهذا بمساهمة الكل في انجاح الاستحقاق الرئاسي عن قناعة ودنما تردد، لأنه الحل الوحيد للخروج من الأزمة”.

وشددت مجلة الجيش بأن الشعب الجزائري في كل روع الوطن يدرك الأهمية البالغة التي تكتسيها هذه الانتخابات الرئاسية وهو على قناعة تامة بأنها ستكون مخالفة للاستحقاقات السابقة التي كانت تُنظم في عهد سابق، سيما وأن كل الشروط والظروف التي توفرت لإجرائها في موعدها المحدد يوم 12 ديسمبر المقبل.

وبشأن العدالة أشارت افتتاحية الجيش بأنها تخلصت نهائيا من كل الممارسات التي عرفتها سابقا، من إملاء وضغوطات وهو ما يؤهل رجالاتها لممارسة مهامهم النبيلة والنطق بالأحكام باسم الشعب الجزائري، طبقا لما يمليه القانون، ولن يكون بوسع أحد مهما كانت درجة مسؤولياته في الدولة أن يؤثر على قرارتها السيدة

2019-11-06
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

إن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع News Press.

نيوز براس